image not exsits

21-5-2017

عقدت وزارة التربية والتعليم العالي من خلال الإدارة العامة للإشراف والتأهيل التربوي، اجتماعاً ضمن مشروع تحسين إعداد وتدريب المعلمين؛ لمناقشة تقدم سير العمل في عملية تأهيل المعلمين وإعدادهم، وآلية العمل المستقبلية بين مؤسسات التعليم العالي والمدارس.

وافتتح اللقاء وكيل الوزارة د. بصري صالح، بحضور ومشاركة مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي د. شهناز الفار، ومدير عام القياس والتقويم والامتحانات د. محمد عواد، والقائم بأعمال مدير عام المعهد الوطني للتدريب التربوي د. ريما ضراغمة، وعدد من ممثلي الجامعات والكليات، والأسرة التربوية.

وتساءل صالح: "بعد 8 سنوات من العمل على إطلاق استراتيجية إعداد المعلمين وتأهيلهم يأتي إصدار أول قانون تربية وتعليم في فلسطين ليرسخ واقع تأهيل المعلمين وتدريبهم قبل الخدمة ويأكد على أهمية أن يكون المعلم مؤهلاً تربوياً في إطار الإعلان عن رخصة مزاولة مهنة التعليم، مستعرضاً البنود التي تخص المعلمين في القانون، وما سيؤول إليه الوضع عند التنفيذ.

من جانبها، قدمت د. الفار، عرضاً عن كيفية التكامل بين المناهج وبرامج إعداد المعلمين، والتركيز على التربية العلية ومراحلها على المستوى التطبيقي بالتعاون بين المشرفين في الجامعات والوزارة، وإنجازات البرنامج إلى الآن والتحديات وآليات التغلب عليها.

من جهته، عرض د. عواد آليات تقييم البرنامج وتحسين إعداد المعلمين وتدريبهم وقياس أثر ذلك في الميدان التربوي.

وقامت د. ريما بتوضيح ما هي المساقات التي تؤهل المعلمين أثناء الخدمة وكيفية الاستفادة منها في مساقات الجامعات لبرنامج إعداد المعلمين وتعديلها للموائمة مع المناهج الجديدة، وأضافت قائلة: "تم تعديل مجموعات الفصل الأول والانتهاء منه، والآن نعمل على تعديل الفصل الثاني لتكون مع بداية الفصل الدراسي القادم جاهزة".

وفي ختام اللقاء، تم فتح النقاش وتبادل الأسئلة التي بدورها تسهم في تسهيل عملية التعاون والتنسيق بين الشركاء لإنجاح أهداف المشروع.