image not exsits

2016-12-21

عقدت وزارة التربية والتعليم العالي وعبر المعهد الوطني للتدريب التربوي ورشة عمل بعنوان "تطوير استراتيجية تدريب المدربين"، حيث تأتي هذه الورشة في إطار مساعي الوزارة لتطوير استراتيجية لبناء القدرات التخصصية للعاملين في مجال التربية والتعليم وتحديث استراتيجية تدريب الاداريين وتحديد الاحتياجات التدريبية التي من شأنها رفع مستوى الأداء.

وحضر اللقاء كل من الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير الأستاذ عزام ابو بكر، والقائم بأعمال مدير عام المعهد صادق الخضور ونائبيه، والقائم بأعمال مدير عام التخطيط التربوي د. مأمون جبر، وممثلو الادارت العامة المعنية، علاوة على ممثلي الوكالة البلجيكية للتعاون الدولي (BTC)، وطاقم المعهد الوطني.

وتحدث أبو بكر عن الاسترتيجيات التي تتبناها الوزارة لبناء القدرات، مؤكداً أن الوزارة تولى أهمية كبيرة لربط مواضيع التدريب بالاوصاف الوظيفية من جهة، وتقييم الأداء من جهة أخرى، كما أكد أهمية تحقيق التناغم بين خطة الوزارة والخطة الوطنية التي تبناها ديوان الموظفين العام، شاكراً المعهد الوطني على الاهتمام بهذه الأمور، وشكر الدول الداعمة لقطاع التعليم عبر ما يعرف بسلة التمويل المشترك (JFA) التي تتولى دعم برامج تدريب الاداريين إضافة للبرامج الاخرى.

من جهته، أكد الخضور أن الورشة تندرج في إطار تحقيق ترابط بين الدراسات التي أنجزها المعهد، واستراتيجية تدريب الاداريين في الوزارة والميريات، معتبراً أهمية توقيت الورشة باعتبارها تؤسس لانجاز خطة التدريب للعام 2017. وفي سياق حديثه تطرق الى أهمية تعزيز الشراكة مع روافد خطة التدريب والمشتملة على سلة التمويل المشترك (JFA)، والوكالة البلجيكية للتعاون الدولي (BTC)، والمجلس الفلسطيني للتنمية والاعمار (بكدار).

بدوره، تطرق جبر إلى ضرورة دمج خطة التدريب مع الخطة الاستراتيجة التطويرية للوزارة لخلق نوع من التناغم والانسجام في تحديد النشاطات التدريبية وتنفيذها ومتابعتها لاحقاً.

وقدمت رئيس قسم الدراسات في المعهد د. صوفيا الريماوي عرضاً عن نتائج دراسات تقييم الاحتياجات التدريبية للعاملين في الوزارة والمديريات، واستعراضت الأولويات في ضوء الاوصاف والمسميات الوظيفية، وتطرقت الى أبرز ما يرتبط بالنتائج من استحقاقات، منوهةً الى ضرورة ربط الاحتياجات التدريبية بأثر البرامج التدريبية على الأداء الوظيفي.

من جانبه، أعرب المستشار الفني من الوكالة البلجيكية اليكسي دوسة عن سعادته برؤية التوجات الاستراتيجية للوزارة، مؤكداً ضرورة عمل الوزارة على تحديد الاولويات ورصد الاهداف المتوخاه من كل برنامج تدريبي لتيسير عملية تحقيق الغاية من كل برنامج، موضحاً أن الاحتياجات التدريبية يجب أن تصب في الاهداف الاستراتيجية للوزارة وسياساتها العامة.

وفي نهاية الورشة، قدم المشاركون عدد من التوصيات، من بينها مواصلة العمل على تحديث الاحتياجات التدريبية، وضرورة انسجامها بمستجدات العمل ومتطلباته.