image not exsits


19/12/2016


التقى وزير التربية والتعليم العالي د.صبري صيدم وبحضور عدد من رؤساء الجامعات الفلسطينية الذين شاركوا مؤخراً في رحلة دراسية للولايات المتحدة الأمريكية القنصل الأمريكي العام دونالد بلوم وعدد من المسؤولين في القنصلية، بغرض تقييم مخرجات الرحلة المذكورة وسبل تعزيز التعاون بين البلدين في مجال التعليم العالي.

ويأتي هذا اللقاء تتويجاً للقاءات التي عُقدت في الولايات المتحدة بين الوفد الفلسطيني وعدد من المسؤولين والأكاديميين الأمريكيين، إضافةً إلى زيارة العديد من المؤسسات والجامعات الأمريكية العريقة.

وأوضح د. صيدم أن اللقاء أقر خطة عمل مشتركة تناولت عدداً من المحاور الرئيسة في مجال التعليم العالي، حيث تم الاتفاق على تعزيز التعاون في مجال تطوير آليات الاعتماد الأكاديمي للبرامج التعليمية في الجامعات والتقييم المستمر لهذه البرامج من خلال تقديم الدعم الفني واستقدام خبراء في هذا المجال، إضافةً إلى تعزيز البحث العلمي وسبل ربط الجامعات الفلسطينية مع القطاع الخاص وكيفية توفير المهارات المطلوبة لسوق العمل والمساعدة في تعزيز التعليم الرقمي كأداة لتطوير التعليم العالي.

وأشار صيدم إلى أنه وضمن خطة العمل الهادفة لتنمية الاقتصاد الفلسطيني، تعمل الوزارة على تنمية قدرات الجامعات الفلسطينية وتوفير أفضل السبل لتطورها.

وشكر صيدم القنصلية الأمريكية وبرنامج مساعدات الشعب الأمريكي على تعاونهم الدؤوب مع الوزارة، معرباً عن سعادته لهذا التعاون المثمر بين الجانبين الفلسطيني والأمريكي.

من جهته، أكد بلوم على ضرورة تكثيف الجهود وتطويرها لتعزيز وتوثيق التعاون المشترك بين أمريكا وفلسطين، وذلك من خلال خلق الشراكات الأكاديمية وتنفيذ البرامج المشتركة بين البلدين.

وأشاد بلوم بجهود ومبادرات وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية وحرصها الشديد على خلق المزيد من الشراكات والعلاقات النوعية في مختلف مجالات التعليم والبحث العلمي.