image not exsits

23-5-2017

ناقشت وزارة التربية والتعليم العالي محاور التطوير التربوي مع فرق التطوير بمديرياتها؛ لتحسين جودة التعليم ومخرجاته، وتحسين كفاءات الآلاف من المعلمين ومديري المدارس، وجودة التعليم وخدمة العملية التعليمية التعلمية بشكل شمولي من خلال التدريب الذي يعزز المنهاج المتمحور حول الطالب في التعليم والتعلم، وذلك ضمن استعداداتها للعام الدراسي القادم.

وشارك وكيل الوزارة د. بصري صالح في فعاليات الورشة، ومدير عام برنامج تطوير القيادة والمعلمين في الأمديست د. سعيد عساف، وعدد من المديرين العامين في الوزارة ومديري التربية، وفرق تطوير القيادة والمعلمين في المديريات.

وتطرقت الورشة إلى عدد من المحاور وهي: " تطوير التقويم الصفي، وتوظيف واستخدام التكنولوجيا في التعليم، وتفعيل المشاركة المجتمعية، وتوسيع رياض الأطفال الحكومية، ودمج التعليم المهني والتقني بالتعليم العام، والاستعدادات لعقد امتحان الثانوية العامة (الإنجاز)، وتوسيع الأنشطة الطلابية وبرنامج النشاط الحر".

وفي هذا السياق، عرضت كل مديرية من مديريات التربية والتعليم خطط التطوير الخاصة بها وجاء هذا العرض في إطار مشاركة التجارب والصعوبات التي واجهت المديريات أثناء تنفيذ خططها، وتجاربها الناجحة والاستفادة منها.

ولفت صالح إلى أنَّ ما يحدث الآن من نجاح وتألق للمعلم والطالب الفلسطيني والمتمثل بالفوز الذي يحققه على المستوى الإقليمي والدولي في عديد المشاركات هو إلا نتاج لجهود الأسرة التربوية من معلمين وموظفين سهروا الليالي للوصول ولتحقيق النجاح".

وأكد صالح أنَّ الوزارة تعمل على عديد القضايا التي تستهدف تطوير القطاع التعليمي بشكل شمولي خاصاً بالذكر السياسات الجديدة للتوظيف، وتقييم المعلمين، ورياض الأطفال، والمناهج، والرقمنة، ورخصة مزاولة مهنة التعليم، والمشاركة المجتمعية، والثانوية العامة "الإنجاز"، والتقويم الصفي، والنشاط الحر.

من جانبه، بيَّن د. عساف أنَّ مثل هذه الورش تسهم في بناء قدرات فرق التطوير على مستوى مديريات التربية، مؤكداً على حرص برنامج القيادة والمعلمين والأمديست في تعزيز الحوار والتواصل مع قيادة الوزارة وكوادرها حول القضايا الجوهرية في مجال التطوير الحاصل في الوزارة.

وتضمنت الورشة مداخلات من المديرين العامين حول البرامج التطويرية التي تنفذها إداراتهم، والتي كان أهمها العرض الذي قدمته مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي د. شهناز الفار حول برنامج التعافي، الذي يهدف إلى رفد الطلبة بالكفايات الرئيسية في المباحث التعليمية الأساسية (اللغة العربية، والانجليزية، والرياضيات، والعلوم).

وفي نهاية اللقاء، قام كل من المديرين العامين للقياس والتقويم والامتحانات د. محمد عواد، وتكنولوجيا المعلومات م. طالب الحاج، والتعليم المهني والتقني م. جهاد دريدي، والتعليم العام أيوب عليان، والمستشارة نسرين ياسر عمرو، بالإجابة على التساؤلات والاستفسارات التي تم طرحها من قبل الفرق المشاركة في هذا اللقاء.

يذكر أنَّ هذه الورشة نظمتها الوزارة بالتعاون مع مؤسسة الأمديست، في مقر الهلال الأحمر اليوم، استكمالاً للمرحلة الرابعة من برنامج تطوير القيادة والمعلمين، الذي تموله الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، ودول سلة التمويل المشترك "JFA" (فنلندا، وإيرلندا، وألمانيا، وبلجيكا، والنرويج).