image not exsits

25-5-2017

أطلقت وزارة التربية والتعليم العالي من خلال الإدارة العامة للتقنيات وتكنولوجيا المعلومات برنامج رقمنة التعليم من مدرسة بنات فيصل الحسيني بتبرع من الممثلية الصينية في فلسطين بواقع 21 جهاز تابليت، وبنات بنت الأزور الأساسية العليا بتبرع من شركة النبالي والفارس للعقارات بواقع 30 جهاز، في مديرية تربية رام الله والبيرة.

جاء ذلك خلال افتتاح وكيل الوزارة د. بصري صالح، اليوم، البرنامج ليستفيد منه طالبات الصف الخامس في كل مدرسة، بحضور ومشاركة مدير عام التقنيات وتكنولوجيا المعلومات م. طالب الحاج، والرئيس التنفيذي لشركة النبالي والفارس للعقارات م. خالد الفارس المتبرع بالأجهزة لصالح المدرسة، ومدير عام مؤسسة "نت كتابي" جواد أبو عون، ومدير تربية رام الله والبيرة، والأسرة التربوية.

ويأتي هذا الإطلاق في إطار الجهود المبذولة لإنجاح برنامج رقمنة التعليم الذي أطلقته الوزارة بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي والمتبرعين من أهل الخير منذ بداية الفصل الدراسي الحالي، والذي يستهدف كافة مديريات التربية والتعليم للصفوف الخامس والسادس الأساسيين كمرحلة أولى لينطلق تدريجياً إلى الصفوف الأخرى؛ والذي يهدف إلى الانتقال من التعليم التقليدي إلى الرقمي.

وأشاد صالح بجهود الشركاء والداعمين لهذا البرنامج خاصاً بالذكر البلديات والمجالس المحلية والقروية وأهل الخير، داعياً إلى إشراك مختلف مؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات الشريكة من أجل الانخراط في بنية هذا البرنامج الذي سيلبي طموحات الطلبة ليشكل رافداً لخدمة القطاع التعليمي.

وأكد صالح أنَّ برنامج الرقمنة يهدف لنقل طلبتنا من التعلم التقليدي إلى التعلم الرقمي في المدارس؛ ليتوائم والمناهج التعليمية الجديدة، وخطط التطوير التي بدأت فيها الوزارة لتحقيق تغيير إيجابي وتنمية مستدامة من خلال الرقي بواقع التعليم وأساليبه، مردفاً: "نعمل بهذه الجهود وبكل الطاقات الممكنة حتى تكونوا أعمدة قوية لهذا الوطن، ولتكون فلسطين أبهج وأزها بنماذج طلبتها وإنجازاتهم".

من جهته، أعرب م. الفارس عن فخره واعتزازه بالإنجازات التي تحققها الوزارة على المستوى المحلي والعالمي، معلناً توفير أجهزة إضافية تشمل طالبات الصف السادس في مدرسة بنت الأزور مع بداية العام الدراسي القادم، ومشيداً بجهود الأسرة التربوية المبذولة في سبيل تطوير قطاع التعليم والتي تتخذها من أجل الرقي بالتعليم والتعلم.