image not exsits

2017-05-31

أطلع وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، وفداً طلابياً أمريكياً من جامعة "يال" على واقع التعليم في فلسطين، وذلك بحضور وكيل الوزارة د. بصري صالح والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا.

وقدم صيدم للوفد الطلابي نبذة حول التعليم في فلسطين وأبرز التحديات التي تواجهه، خاصةً بفعل ممارسات الاحتلال الذي يسعى بكل ما أوتي من قوة لتدمير منظومة التعليم الفلسطينية من خلال سلسلة خطوات أبرزها التحريض ضد المنهاج التعليمي الفلسطيني والحرب على التعليم في القدس وغيرها من المناطق، والادعاء باحتواء المناهج التعليمية الفلسطينية على التحريض؛ مع العلم أن نظام التعليم الإسرائيلي كله قائم على التحريض ضد الفلسطيني والدعوة لقتله، هذا بالإضافة للعقبات التي يفرضها الاحتلال للتضييق على المسيرة التعليمية بما فيها اقتحام المؤسسات التعليمية والحد من حركة الطلبة والمعلمين وقتل واعتقال عدد منهم.

وأطلع الوزير الوفد على خطوات الوزارة التطويرية التي تهدف إلى إحداث نقلة نوعية على صعيد التعليم، وأبرزها تطبيق نظام الثانوية العامة الجديد "الإنجاز"، ورقمنة التعليم، ودمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام، وإقرار قانون التربية والتعليم، والعمل على تحديث قانون التعليم العالي باعتماد قانون جديد قريباً، والعمل بشكل شمولي لإيجاد نظام تعليمي قوي يصنع المعرفة، هذا بالإضافة لإطلاع الوفد على النجاحات والجوائز التي حصدتها فلسطين في المحافل الدولية وآخرها حصد مراكز متقدمة في معرض إنتل في الولايات المتحدة الأمريكية ومن قبله الحصول على لقب أفضل معلم في العالم وغيرها من النجاحات والجوائز.

كما أطلع صيدم الوفد على فكرة "مدارس الإصرار" والتي تم افتتاح ثلاث منها في مشافي المطلع والمقاصد والنجاح؛ والتي تهدف لتوفير التعليم للطلبة المرضى وخاصةً مرضى السرطان، لإكسابهم المعارف والمهارت المختلفة وبما ينعكس إيجابياً على وضعهم الصحي والنفسي.

ودعا صيدم الوفد إلى تكرار مثل هذه الزيارة لفلسطين للاطلاع بشكل أكبر على واقع التعليم، مؤكداً حرص طلبة فلسطين على بناء العلاقات التعاونية والشراكات مع نظرائهم في مختلف دول العالم لإيصال صوت الشعب الفلسطيني الذي دائماً ينشد السلام والمحبة والعيش بكرامة بعيداً عن ظلم الاحتلال ومستوطنيه.

وأجاب الوزير على عديد الأسئلة التي طرحها الوفد الطلابي حول موضوعات مختلفة، كما تم عرض فيلم قصير أمام الوفد حول انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق التعليم والأسرة التربوية في فلسطين.أ