image not exsits

22-2-2017


استقبل وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، في مكتبه برام الله، وفداً من مدرسة سيرا للتعليم الخاص في مدينة أريحا، لإطلاعه على سير وتقدم مشروع توسعة المدرسة وسبل تلبية احتياجاتها ومستلزماتها.

وضم الوفد رئيس المدرسة السويدي ثورد أوفي، ونائبه منى انجل، ومديرة المدرسة سلوى الشريف، وعبد الكريم سدر، وصائب نظيف من أصدقاء المدرسة، بحضور الوكيل المساعد للشؤون الإدارية والمالية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، ومدير عام الإرشاد والتربية والخاصة محمد الحواش.

وجدد صيدم تأكيده على دور المدرسة التربوي الرائد وافتخاره بالإنجازات التي حققتها، مؤكداً أنَّ الوزارة ماضية في دعم المدرسة ودراسة احتياجاتها ضمن الإمكانات المتوافرة إيماناً منها على الحرص لوصول أكبر عدد ممكن من الطلبة الذين بحاجة ماسة لتلقي تعليم نوعي من خلال هذه المدرسة.

بدوره، أكدّ الوفد على ضرورة مواصلة الجهود من أجل استكمال توفير احتياجات المدرسة والعمل على تطويرها من أجل شمولية تقديم الخدمات للفئات المستهدفة، معربين عن تقديرهم للوزارة وقيادتها على الاهتمام الذي توليه للذين يعانون من صعوبات التعلم.

وفي سياق متصل، التقى صيدم برئيس مجلس أمناء جامعة الخليل د. نبيل الجعبري، وسفير فلسطين في كندا سعيد حمد، لمناقشة عدد من القضايا الخاصة بالجامعة وآخر المستجدات التطويرية على مستوى الجامعة وبرامجها.

وفي هذا السياق، أشاد صيدم بجهود الجامعة ومواكبتها للتطورات الراهنة في العالم المعرفي، موضحاً أنه سيتم متابعة الجوانب والقضايا التي تم بحثها خلال هذا اللقاء.

من جهته، أطلع الجعبري، صيدم على برامج الجامعة ومساقاتها التي تستهدف إدخال مفاهيم جديدة وعصرية تنسجم مع بيئة سوق العمل خاصة في التخصصات والميادين التطبيقية، مقدماً شكره للوزير صيدم ولأسرة الوزارة على المتابعة الحثيثة والعمل المشترك لخدمة قطاع التعليم العالي في فلسطين.