image not exsits

2017-02-14


افتتح وكيل وزارة التربية والتعليم العالي د. بصري صالح ورشة عمل ضمن نشاطات مشروع "نحو تعلم أفضل" والذي ينفذ بالشراكة مع المجلس النرويجي للاجئين ويهدف لتأمين الحماية الشمولية للطلبة وتطوير بيئة تعليمية متمركزة حول الطالب ويستهدف المدارس المعرضة للإنتهاكات في مناطق "ج" وفي البلدة القديمة في الخليل.

وأكد صالح أهمية التعاون والدعم للوزارة خاصة فيما يتعلق بالجانب القانوني وحماية المدارس الواقعة في المناطق المصنفة "ج" وفي البلدة القديمة بالقدس والخليل، داعياً إلى ضرورة توفير دعم نوعي لجميع الطلبة في هذه المدارس، وهذا الأمر الذي تسعى إليه الوزارة باستمرار، مشدداً على أهمية الدعم النفسي الاجتماعي للتغلب على جميع أنواع التحديات والعقبات التي تواجه طلبة ومعلمي هذه المدارس.

وأشار صالح إلى طبيعة الوضع في المدارس التي تتعرض لانتهاكات بشكل يومي وسعي الوزارة لحماية طلبتها من خلال استجابتها لمواقف عديدة، لافتاً إلى أهمية الجهوزية في الوزارة والمديريات والمدارسمن خلال إعداد خطة الطوارئ وتشكيل خلايا أزمة على جميع المستويات.

يشار إلى أن الوزارة ومن خلال الإدارة العامة للمتابعة الميدانية وبالتعاون مع الإدارات العامة المختلفة مثل: الصحة المدرسية والإرشاد والتربية الخاصة والتعليم العام وغيرها ستقوم بتكثيف الجهود من أجل تنفيذ النشاطات التي أُقرت سابقاً.

وتحدث مدير المجلس النرويجي للاجئين في فلسطين هانيبال آبي وركو حول أهمية هذا اللقاء، معبراً عن شكره لوزارة التربية على الشراكة الفاعلة والدعم المتواصل والتنسيق الدائم مع المجلس النرويجي للاجئين في حماية الأطفال من الإنتهاكات.