image not exsits

26/9/2016


التقى وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، بمكتبه، وفداً من الجمعية الفلسطينية للتطوير والتنمية المجتمعية – عطاء؛ لبحث تنفيذ أنشطة تربوية مشتركة؛ تشمل الكشف الصحي المبكر لطلبة الصف الأول الأساسي وتشجيع البحث العلمي في المدارس الفلسطينية، إضافةً لبحث مدى إمكانية دمج خريجي كليات التربية في المدارس لإكسابهم الخبرات والعودة بالمنفعة على هذه المدارس.

ورحب د. صيدم بالوفد وأطلعه على توجهات وخطط الوزارة التطويرية الشاملة وخاصةً في مجال تطوير المناهج الدراسية ونظام التوجيهي الجديد وبرنامج رقمنة التعليم وتعزيز دور التكنولوجيا في التعليم ودمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام.

وأكد صيدم أن الوزارة عملت وتعمل على تعزيز التعاون مع كافة المؤسسات والجمعيات من خلال توقيع العديد من الاتفاقيات مع المؤسسات المحلية بما يشمل المؤسسات المجتمعية والمجالس البلدية وغيرها، داعياً وفد الجمعية لإعداد مسودة لاتفاقية مشتركة تشمل كافة مقترحاتها للتطوير في المجالات التربوية، للعمل على توقيعها مع الوزارة خلال الفترة المقبلة.

بدوره، أكد وفد الجمعية وقوفه الكامل مع الوزير صيدم والوزارة والأسرة التربوية قاطبةً في وجه الهجمة الشرسة التي يشنها الاحتلال ضد الأسرة التربوية والمنظومة التعليمية الفلسطينية وعلى رأسها المناهج الفلسطينية الجديدة.

وأطلع رئيس مجلس إدارة الجمعية ماهر القديري الوزير على عدد من المقترحات للتعاون مع الوزارة في المجالات التربوية، وأن الجمعية ستعمل على تسجيل أطول جدارية في العالم خلال تشرين الثاني المقبل لدخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية في هذا المجال.

وأشاد القديري بجهود الوزير صيدم والوزارة لحرصهم على تطوير قطاعات التعليم المختلفة والتواصل الميداني مع القطاع التربوي، متمنياً له المزيد من التطوير والإنجاز.