image not exsits

2016-09-26

نظمت أسرة وزارة التربية والتعليم العالي وقفة تضامنية في مدرسة مغتربي البيرة الأساسية المختلطة، حيث جاءت هذه الوقفة خلال فعاليات الطابور الصباحي، تنديداً بالهجوم الاحتلالي البشع الذي تتعرض له المؤسسة التربوية والحملات التي تطال المنهاج الوطني الجديد والمحاولات التي تستهدف محاربة برنامج التطوير التربوي.

وشارك في هذه الوقفة، وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ووكيل الوزارة د. بصري صالح، ومدير تربية رام الله والبيرة باسم عريقات، وعدد من المديرين العامين والأسرة التربوية وأعضاء المكتب الحركي في الوزارة.

وخلال هذه الوقفة التي تضمنت فقرات الإذاعة الصباحية، رفع طلبة المدرسة كتب المنهاج الجديد في رسالة تحد وافتخار بهذا المنهاج الذي عكس روح الانتماء الأصيل وإصرارهم على التعليم والتعلم رغم ممارسات الاحتلال وسياساته ومحاولاته التي تستهدف أسرلة التعليم ومحاربته لا سيما تشويه المناهج الوطنية.

وشدد د. صيدم على تمسك الأسرة التربوية بخيار المعرفة والتعلم والمضي قدماً في مسيرة التطوير والوقوف في وجه التحديات والتهديدات دون وجل، مؤكداً أن هذه الوقفة تأتي منسجمة مع قناعات المؤسسة التربوية ووعيها التام لكل المحاولات الرامية إلى استهداف الانجازات التربوية وعرقلة الجهود التطويرية.

وأكد صيدم أن الهجوم الاحتلالي ضد المؤسسة التربوية والذي يتخذ عدة أشكال لن يثني الوزارة عن مواصلة مسيرتها بل يدفعها وبكل عزم لديمومة العمل الجاد لخدمة الأطفال ورفدهم بالقيم الوطنية والإنسانية.

ودعا صيدم كل الغيورين والحريصين على التعليم إلى مساندة الوزارة في الوقت الراهن الذي تتعرض فيه لهجوم الاحتلال وحملات تحريضية واتهامات باطلة، موضحاً أن وزارته ستبقى وزارة الدفاع والحامية للموروث التربوي والفكري والإنساني ولن تتردد في تحقيق غاياتها خاصة في هذا العام الدراسي الذي حمل عنوان التحدي والإصرار.