image not exsits

27/9/2016

أ

وصى مشاركون في لقاءٍ نظمته وزارة التربية والتعليم العالي، بضرورة تعزيز التواصل الأكاديمي بين الطلبة والأكاديميين ومؤسسات التعليم العالي في الضفة وغزة والداخل المحتل.

وشارك في اللقاء وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم والسفير عفيف صافي وأسرة الوزارة وأكاديميون وممثلون عن مؤسسات التعليم العالي من الضفة الغربية والداخل المحتل وعبر الفيديو كونفرانس مع قطاع غزة.

بدوره، أكد د. صيدم على ضرورة تضافر كافة الجهود لتحقيق التواصل الفعال بين الطلبة والأكاديميين ومؤسسات التعليم العالي في كافة أرجاء الوطن، وأن مجلس التعليم العالي خلال جلساته المتعاقبة ناقش هذا الموضوع وأقر تشكيل لجنة فلسطينية فلسطينية لتحقيق هذا الهدف.

ودعا الوزير إلى تكاتف كل الجهود أيضاً لحماية منظومة التعليم الفلسطينية وخاصةً في القدس التي يسعى الاحتلال لتدمير العملية التعليمية فيها ومحو الهوية الفلسطينية منها.

وأطلع صيدم الحضور على حيثيات التحريض والهجمة الشرسة التي يشنها الاحتلال ضد وزارة التربية والتعليم العالي والوزير والقيادات التربوية والمنهاج الدراسي الجديد، مشيراً إلى أن الاحتلال يدرك أن العلم هو السلاح الاستراتيجي للشعب الفلسطيني؛ لذلك هو يُسخّر الكثير من الطاقات لتدمير العملية التعليمية ومنظومة التعليم كلها.


كما أطلع وزير التربية الحضور على آخر مستجدات عملية التطوير في مختلف قطاعات التعليم، وعلى رأسها إعداد قانوني التربية والتعليم العالي في صيغتهما المبدئية والسعي لتنشيط حركة البحث العلمي وإعداد وتوزيع المنهاج الدراسي للصفوف من 1-4 وتطبيق نظام التوجيهي الجديد هذا العام، ورقمنة التعليم ودمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام وغيرها من الجوانب التطويرية.

وتضمن اللقاء العديد من العُروض حول واقع التعليم العالي في فلسطين، حيث ناقش الحضور الآليات التي من شأنها تحسين جودة التعليم العالي وتعزيز التفاعل بين الضفة وغزة والداخل المحتل في كافة المجالات الأكاديمية.

كما تضمن اللقاء إطلاق مشروع إصدار كتاب "مرشد التعليم العالي الفلسطيني لطلبة الداخل" الذي بادرت إليه مؤسسة "برتقالة.كُم" في الناصرة؛ الناشطة في مجال التواصل الفلسطيني الفلسطيني.