image not exsits

2016-08-24

أعلن وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم إنهاء الاستعدادات لإطلاق العام الدراسي الجديد للعام 2016-2017 والذي يتوجه فيه صباح الأحد المقبل نحو 1,192,808 طالب وطالبة إلى مقاعدهم الدراسية في الضفة وغزة من بينهم, 693.165 ألف طالب وطالبة في الضفة و 499,643 ألف طالب وطالبة في قطاع غزة.

ووجه صيدم رسالة لجميع أبناء الأسرة التربوية قائلاً: كل التحية للجنود المجهولين، الذين يحترقون كالشمعة، كي ينيروا الدرب أمام أبنائنا، نحو مستقبل واعد، ويبذلون الجهد والصبر والتحمل في سبيل تعليمهم، على الرغم من سياسات التجهيل والحرمان من التعلم الذي يسعى إليه الاحتلال، فأولادنا هم مستقبلنا، والعلم هو مركبنا الوحيد وطريقنا نحو التحرر والاستقلال".

وبين صيدم أن الطلبة سيتوجهون الأحد إلى 2914 مدرسة بواقع 39,689 شعبة مُوزّعين حسب جهات الإشراف كما يلي: 781,169 ألف طالب في المدارس الحكومية و 296,835 ألف طالب في مدارس وكالة الغوث الدولية، بالإضافة إلى ما يقرب من 114,804 ألف طالب في المدارس الخاصة، موزعين على 2135 مدرسة حكومية و353 مدرسة تابعة لوكالة الغوث و426 مدرسة خاصة، وذلك بإشراف ما يقرب من 66,136 معلماً وطاقماً مدرسياً.

واستذكر صيدم الشهداء الذين خسرتهم الأسرة التربوية خلال العام الدراسي الفائت، موضحاً أن المؤسسة التربوية فقدت 40 شهيداً من الطلبة والمعلمين والموظفين، إضافة إلى جرح 1013، واعتقال 352 وإخطار 3 مدارس بالهدم وغيرها من الاعتداءات والممارسات الاحتلالية البشعة بحق أبناء الأسرة التعليمية ومؤسسات التعليم العالي.

كما قامت الوزارة خلال العام الماضي، ببناء وتجهيز 10 مدارس جديدة في الضفة وغزة والمناطق المسماة "ج"، وتوسعة 12 مدرسة قائمة وعمل صيانة لـ 124 مدرسة، وإنشاء مركز تدريبي تربوي مع روضة أطفال إضافةً تشييد طابق إضافي وصيانة لمبنى الوزارة، كذلك تزويد العديد من المدارس بالألواح الشمسية والتركيز على مفهوم المدارس المستدامة والصديقة للبيئة.

وأوضح أن الوزارة سعت إلى توفير الكميات اللازمة من الأثاث المدرسي واللوازم المدرسية عبر طرح العطاءات واستدراجها وشراء اللوازم لهذا العام والتي تشمل طاولات وكراسي للطلبة والمعلمين، علاوة على توفير الأثاث الإداري وتجهيز الغرف التخصصية في المدارس، وتأثيث وتأهيل مستودعات اللوازم والكتب في المديريات، وتوفير القرطاسية وأجهزة الحاسوب والقطع التبديلية الأخرى وغيرها.

كما قامت الوزارة بطباعة وتوريد جميع كتب الفصل الدراسي الأول الخاصة لجميع محافظات الوطن، والمدارس الفلسطينية خارج الوطن، منوهاً في هذا السياق إلى أن الوزارة وضمن توجهاتها التطويرية قامت بطباعة كتب المنهاج الجديد للصفوف (1-4)، وستكون بين أيدي الطلبة صبيحة يوم الأحد حسب ما هو مخطط له.

وأكد صيدم أن الوزارة ماضية قُدماً في تنفيذ جميع محاور التطوير التي تبنتها في العام الذي حمل عنوان "التطوير، وعلى رأسها نظام الثانوية العام الجديد وإثراء المناهج التعليمية وتحديث قانون التعليم العالي وإعداد قانون التربية والتعليم، ورقمنة التعليم ودمج التعليم المهني والتقني في التعليم العام وإطلاق برنامج النشاط الحر وإنشاء صندوق الإنجاز والتميز وغيرها من المحاور التي تستهدف إحداث نقلة نوعية على مستوى المنظومة التعليمية.

يُشار إلى أن العام الدراسي سيُطلق صبيحة يوم الأحد من مدرسة بيت عور التحتا بمديرية رام الله والبيرة، وذلك بحضور رئيس الوزراء أ.د. رامي الحمد الله ووزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم وأسرة الوزارة وحشد من الشخصيات الرسمية والوطنية والمجتمعية، يتبعه افتتاح العديد من المباني والمشاريع في مبنى الوزارة، وتسليم المنهاج الجديد للعديد من طلبة المرحلة الأساسية، ومن ثم مرافقة الطفل أحمد دوابشة في عودته للمدرسة، وزيارة الطفل أحمد مسلم في مدرسته في تلفيت، لتنتهي الفعاليات في البلدة القديمة في الخليل.