image not exsits

2017-05-02

أكد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم أهمية تسليط الضوء على الأفكار وقصص النجاح الملهمة في المدارس والعمل على الاستفادة من التجارب المميزة؛ بغية النهوض بالواقع التعليمي بشكل شمولي.

جاء ذلك خلال رعايته ومشاركته، اليوم، في المؤتمر التربوي الأول والذي أطلقته مدرسة خولة بنت الأزور الأساسية للبنات في مديرية تربية رام الله والبيرة.

وحضر المؤتمر مدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير تربية رام الله والبيرة باسم عريقات، ومديرة المدرسة ماجدة الفار، ورئيسة جمعية الاتحاد النسائي منتهى جرار، والمعلمة المتميزة حنان الحروب، وغيرهم من ممثلي الأسرة التربوية والمؤسسات الشريكة.

وأشاد صيدم بجهود المدرسة وإدارتها وكوادرها واهتمامها بتنفيذ العديد من النشاطات المميزة والاهتمام بالطاقات الإبداعية الكامنة لدى الطلبة.

وأشاد بالجهود التي تبذلها وزارة التربية من أجل دعم التعليم وتحسين مخرجاته والمضي قدماً في تسجيل الإنجازات النوعية في كافة المحافل.

من جهتها، تحدثت الفار عن غايات هذا المؤتمر وفلسفته، مشيرةً إلى أبرز الإنجازات التي حققتها المدرسة والمبادرات التي أطلقتها، مقدمةً شكرها للوزير صيدم على رعاية الأفكار المبدعة وحرصه الدائم على تبني المواهب الطلابية واحتضانها.

بدوره، بين عريقات أن هذا المؤتمر التربوي يبرهن على تميز مدرسة خولة بنت الأزور للبنات وطاقمها، متمنياً الاستفادة من مضامينه ومحاوره وتعميمها على مستوى مدارس المحافظة.

وتضمن المؤتمر جلسات عدة اشتملت على محاور وعروض حول مبادرات وإنجازات المدرسة، حيث جسدت العروض بعض القضايا الحيوية والأفكار التي تترجم قدرة الطالبات وتألقهن في الساحات والمجالات المعرفية والإبداعية.