image not exsits

2017-04-25


عقدت وزارة التربية والتعليم العالي، دورة متقدمة حول مهارات الإشراف التربوي لرؤساء أقسام الإشراف في الوزارة ومديرياتها وذلك بالشراكة مع جامعة سانت ماري البريطانية، التي يزور وفد منها فلسطين برئاسة د. لورنا جودون.

وافتتح الدورة وكيل الوزارة د. بصري صالح، بمشاركة مدير عام الإشراف والتأهيل التربوي د. شهناز الفار، ومدير عام الامتحانات والقياس والتقويم د. محمد عواد، ومدير دائرة التدريب د. سهير القاسم، وبحضور فريق الإدارة العامة للإشراف التربوي.

وفي هذا السياق، بيّن صالح أن هذا التدريب يترجم مساعي الوزارة الحثيثة لخدمة المنظومة التربوية بشكل شمولي، وتوطيد التعاون بين الوزارة والجامعة في العديد من المجالات وعلى رأسها التبادل العلمي والأكاديمي وبناء قدرات المعلمين والتربويين والاستفادة من الخبرات والإمكانات المتاحة.

وأكد صالح أن هذه الدورة تهدف لاطلاع رؤساء أقسام الإشراف في المديريات على أفضل المعايير الدولية لتأهيل المعلمين وإكسابهم المهارات المطلوبة؛ بغرض نقل المعرفة لبقية المعلمين على امتداد الوطن ضمن منهجيات واسعة.

وأوضح أن التدريب ينسجم مع توجهات الوزارة التطويرية، خاصةً في ظل الاهتمام بمهارات القرن الحادي والعشرين وما يتضمنه من مهارات مرتبطة بالتفكير الناقد وحل المشكلات والتعليم العميق والتقويم التربوي وغيرها من الجوانب التي تضمن إحداث نقلة نوعية على مستوى التعليم.

من جهتها، أكدت الفار على أهمية هذا التدريب الذي يشمل رؤساء أقسام الإشراف في المديريات كافة، إضافةً إلى بعض المشرفين التربويين والذين بدورهم سيقومون بإعداد البرنامج التدريبي الذي سينبثق عن هذه الدورة والتي ستستمر لمدة ثلاثة أيام متتالية.

ونوهت الفار إلى أن هذه الدورة تأتي بعد تحديد احتياجات المشاركين مسبقاً وإرسالها إلى جامعة سانت ماري والتي بدورها قامت بتحليلها، وأنه تم التعاون مع الجامعة في مجال إعداد البرنامج التدريبي الذي سيكسب المشاركين كفايات ومهارات وخبرات عملية تسهم في ربط التعليم في سياقات حياتية، إضافةً إلى تبادل الأفكار العملية ما بين المدربين والمتدربين.

بدورها، أشارت جودون إلى أهمية هذا اللقاء الذي يساهم في تحسين مستوى أداء أقسام الإشراف التربوي في مديريات التربية والتعليم بما ينعكس على المنظومة التربوية برمتها، مشيدةً بالروح التعاونية لدى الوزارة في سبيل تحسين جودة التعليم ومخرجاته، مبديةً الاستعداد لاستمرار التعاون المشترك بشكل دائم.