click for full size16/8/2016
استنكرت وزارة التربية والتعليم العالي اعتداء قوات الأمن في قطاع غزة، اليوم، على المهندس إياد خلف ومنعه من دخول جامعة الأقصى التي يعمل بها، وتهديدها لزملائه الذين حاولوا الوقوف إلى جانبه.

وشجبت الوزارة، في بيان لها، الأعمال التي تقوم بها أجهزة الأمن ضد موظفي جامعة الأقصى، والتي تتعارض مع كافة القوانين والأنظمة التي تكفل حرية العمل الأكاديمي.

وأضافت الوزارة في بيانها، أنها تنظر بعين القلق لما آلت إليه الأمور في جامعة الأقصى، والذي نقل ملف الجامعة إلى مربع خطير سيكون له نتائج سلبية على مستقبل الجامعة.

وأشارت الوزارة إلى أن هذا التصعيد يأتي في الوقت الذي تسعى فيه الوزارة للوصول إلى حلول لأزمة الجامعة، حيث قامت الوزارة بدارسة كافة المبادرات التي عُرضت عليها لحل الأزمة.

ودعت الوزارة إلى رفع يد الأجهزة الأمنية في قطاع غزة عن جامعة الأقصى، مشددةً على ضرورة الإسراع في إيجاد حل لملف الجامعة، حمايةً لحقوق ومصالح الطلبة والعاملين فيها.