click for full size15/8/2016
تفقد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم والوفد المرافق له، اليوم الإثنين، قاعات الامتحان التطبيقي الشامل للكليات التقنية، في مدرستي بنات البيرة وخولة بنت الأزور الثانويتين في محافظة رام الله والبيرة.

ورافق الوزير في الجولة، الوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا ومدير عام التعليم المهني والتقني المهندس جهاد دريدي ومدير الكليات المهندس محمود صالح ومدير الامتحانات الأستاذ إياد أبو عره ومدير تربية رام الله والبيرة الأستاذ باسم عريقات ورئيس قسم الامتحان الشامل المهندس ربيع أبو شملة.

واستمع الوزير والوفد المرافق له لآراء الطلبة حول الامتحان وطبيعة الأسئلة والوقت المحدد للإجابة عنها؛ وقدّم د. صيدم أمنياته بالنجاح والتوفيق لكافة الطلبة في مختلف المحافظات، شاكراً كل من شارك في الإعداد والمتابعة لهذا الامتحان.
وشدد الوزير على ضرورة أن يأخذ قطاع التعليم المهني والتقني دوره الحقيقي والهام في بناء الكوادر البشرية التي يحتاجها سوق العمل المحلي والخارجي، مؤكداً أن الوزارة وضمن خططها التطويرية عملت على إدماج التعليم المهني والتقني في التعليم النظامي، لما لهذا القطاع التعليمي من أهمية في تطوير المجتمع والحد من معدلات البطالة.

وقد عُقد الجزء النظري من الامتحان اليوم الإثنين في 7 قاعات مركزية وهي مدرسة جمال عبد الناصر الثانوية في طولكرم، ومدرسة قدري طوقان الثانوية في نابلس، ومدرستي بنات البيرة وخولة بنت الأزور الثانويتين في رام الله والبيرة، ومدرسة محمد علي المحتسب في الخليل، وكلية فلسطين الأهلية في بيت لحم وكلية المجتمع الإبراهيمية في القدس.

وعُقد الإمتحان في 18 كلية مجتمع تقنية ومتوسطة؛ موزعة على جميع محافظات الضفة، بحيث يتقدم للامتحان بشقيه النظري والعملي 3092 طالب وطالبة؛ وذلك في 61 تخصص موزعة على عدة برامج أهمها التكنولوجيا وبرامج الحاسوب وإدارة المعلومات، والهندسة والمهن الطبية المساندة، وبرنامج الأعمال الإدارية والمالية، والفندقة والفنون التطبيقية والبرنامج الأكاديمي وإدارة المباني الذكية وإدارة المشاريع والتسويق والمبيعات، علماً أن الامتحان يعقد لأول مرة لعدد من التخصصات مثل تخصص مساعد طبيب الأسنان وتخصص المونتاج والتصوير السينمائي والتصنيع الغذائي.

يُشار إلى أن الجزء العملي من الامتحان سيعقد في الكليات غداً الثلاثاء 16/8/2016 في تمام الساعة التاسعة صباحا،ً ويستمر حتى يوم الخميس الموافق 18/8/2016، وذلك وفقاً لأعداد الطلبة في التخصصات المختلفة.

نبذة حول الامتحان الشامل
وتكمن أهمية الإمتحان التطبيقي الشامل في كونه مفتاحاً للالتحاق بسوق العمل المحلي وسوق العمل الإقليمي والخارجي، كما أنه دافعاً ومحفزاً للطلبة للتركيز على الجانب النظري من حيث فهم وحفظ المعلومات والتركيز على الجانب العملي من حيث إتقان المهارات العملية المطلوبة، إضافةً لكونه أداةً للتقييم والتقويم لمختلف الكليات والتخصصات، وهو جسر للحصول على درجة البكالوريوس للطلبة الراغبين باستكمال تعليمهم العالي وفق تعليمات التجسير المعمول بها.
وتشرف الإدارة العامة للتعليم المهني والتقني في الوزارة على الامتحان؛ من خلال لجان فنية وإدارية، ممثلةً بالفاحصين والمراقبين ورؤساء القاعات، يتم اختيارهم من مؤسسات وزارة التربية والتعليم العالي كالكليات الحكومية ومديريات التربية في المحافظات، ووزارات أخرى مثل الصحة؛ إضافةً للقطاع الخاص.