image not exsits2016-01-13

وقع وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، مذكرة تفاهم مع نائب المدير التنفيذي للمعهد الأوروبي للتعاون والتنمية أليكس بغوين، ورئيس جمعية بيت عانيا الخيرية ياسر خلف مذكرة تفاهم تهدف الى تنفيذ مشروع تربوي في منطقة العيزرية، لتقديم تعليم نوعي ونشاطات لا صفية للطلبة خاصة في مرحلة المراهقة.
وتتضمن بنود المذكرة تنفيذ مشروع هادف إلى رفع مستوى التعليم وتحفيز التنمية الذاتية لدى أطفال العيزرية عبر تطبيق برامج تعليمية علاجية ونشاطات لا صفية ومخيمات صفية على مدار ثلاث سنوات متتالية.
وفي هذا السياق، أكد الوزير صيدم أن توقيع هذه المذكرة يأتي من أجل تقديم تعليم نوعي للطلبة خاصة في مديرية ضواحي القدس التي تعاني من سياسات الاحتلال والاستيطان، داعياً الى تعزيز الشراكات من أجل ضمان تقديم الدعم لهذه المناطق وإكساب الطلبة مهارات تحفزهم على الإبداع وتسهم في معالجة صعوبات التعلم وتحسين جودة التعليم ومخرجاته.
بدوره، بين بغوين أهمية هذه المذكرة لما تشتمله من فعاليات تستهدف الأطفال والمراهقين في العيزرية من خلال تنفيذ نشاطات تركز على الحصص العلاجية للطلبة.
كما أطلع بغوين الوزير صيدم على مشاريع المعهد الأوروبي للتعاون ومساهماته في تطوير العديد من القطاعات التنموية، معرباً عن سعادته لتوقيع هذه المذكرة التي برهنت على التعاون الوثيق بين المؤسسات الفرنسية والفلسطينية.
وحضر مراسم التوقيع منسقة مشاريع الصندوق الإجتماعي للتنمية في القنصلية الفرنسية ساندرين مينوتشلي، وبرندن مارتين من المعهد الأوروبي للتعاون، ومدير تربية ضواحي القدس باسم عريقات، ومستشارة الوزير د. سكينة عليان، ومدير العلاقات الدولية نديم مخالفة، ورئيس قسم العلاقات العامة نيفين مصلح.