image not exsits 11/1/2016

عقد مجلس التعليم العالي اجتماعه الدوري برئاسة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم؛ في جامعة بيرزيت، للتضامن معها ضد الاحتلال وممارساته القمعية، والتي كان آخرها اقتحام حرم الجامعة الليلة الماضية ومصادرة محتويات مكاتب الكتل الطلابية.

وحيّ المجلس جامعة بيرزيت وكافة المؤسسات التعليمية التي تتعرض بشكل دائم لانتهاكات الاحتلال وممارساته العنجهية وسعيه الدائم لمحاربة رسالة العلم والتعلم. وقرر المجلس ابتداءً من اليوم أن يعقد اجتماعاته القادمة في الجامعات التي تتعرض لاعتداءات الاحتلال.

وأكد المجلس أن ممارسات الاحتلال هذه؛ مخالفة لكافة المواثيق الدولية التي تضمن حماية المؤسسات التعليمية وطلبتها، مشدداً على أن هذه الممارسات لن تنال من العملية التعليمية ورسالة العلم السامية.

وثمن المجلس دور الجامعات وكافة مؤسسات التعليم العالي في خلق جيلٍ واعٍ ومثقفٍ قادر على مواجهة الاحتلال بكافة السبل الممكنة وعلى رأسها سلاح العلم والمعرفة.

وناقش المجلس خلال جلسته عدداً من الموضوعات الخاصة بقطاعي التربية والتعليم العالي، وأبرزها مقترح تطوير نظام الثانوية العامة وتقنين التخصصات في مؤسسات التعليم العالي بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل، وبما يسهم في حل مشكلة البطالة، كما ناقش المجلس مقترحاً لتطوير تركيبته الحالية ومتابعة مخرجات لقائه مع رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله.

وفي نهاية الاجتماع تقدم رئيس جامعة بيرزيت د. عبد اللطيف أبو حجلة بالشكر لمجلس التعليم العالي على تضامنه مع الجامعة، مؤكداً أن الاحتلال لن ينال من رسالة الجامعة الهادفة لتخريج أجيال حامية للوطن.