image not exsits

24/1/2016

أشادت وزارة التربية والتعليم العالي بدور المؤسسة الأمنية الفلسطينية وجهودها الكبيرة التي تبذلها في سبيل خدمة العملية التعليمية التعلمية في كافة أرجاء الوطن؛ تجسيداً لعمق الانتماء الوطني، وتأكيداً على الشراكة والتعاون البناء مع وزارة التربية والتعليم العالي، والحرص على دعم المسيرة التربوية خاصة في ظل الظروف الصعبة الراهنة، وممارسات الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة بحق التعليم والطفولة.

ووجه وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، باسم الأسرة التربوية كافة، شكره وتقديره لقادة الأجهزة الأمنية والشرطية على تعاونهم ودعمهم المتواصل للقطاع التعليمي، مشيداً بما يبذلونه من جهود عظيمة من أجل حماية الأطفال والطلبة وتدخلهم الفوري في الافراج عن الطلبة المعتقلين من قبل الاحتلال خاصة في المناطق الواقعة خلف الجدار الفاصل والتي تعاني من المستوطنين، إضافة إلى ضمان الوصول الآمن للطلبة إلى مدارسهم.

وبين د. صيدم أن ما تقوم به المؤسسة الأمنية من جهود وخدمات يبرهن على روح الالتزام ودعم القضايا الوطنية وعلى رأسها التعليم، مؤكداً أن تفاني قادة المؤسسة الأمنية وكوادرها وعناصرها يبرهن على روح العقيدة الأمنية الفلسطينية والاقدام بشجاعة على بسط سلطة القانون وتوفير الأمن والأمان لأبناء شعبنا ومؤسساته ومنها المؤسسة التربوية.