image not exsits

2016-02-23

تفقد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم مدرسة أبو نوار الأساسية الواقعة في مديرية ضواحي القدس، والتي تعرضت لعملية هدم من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي، حيث توقف صيدم على احتياجات المدرسة، مؤكداً أن الوزارة ستعمل على إعادة بناء المدرسة؛ إيماناً بحق الأطفال في التعليم والتعلم.

ورافق الوزير في جولته مدير تربية ضواحي القدس أيوب عليان، ومدير العلاقات الدولية نديم مخالفة، حيث كان في استقباله العديد من ممثلي المجلس المحلي ووجهاء المنطقة والطلبة وأسرة المدرسة.

وجدد صيدم تنديده باستهداف المدرسة وحرمان طلبتها من نيل تعليمهم أسوة بأطفال العالم، داعياً كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية إلى فضح هذه الجريمة البشعة التي اعتبرها حلقة من حلقات مسلسل الانتهاكات المتواصلة بحق المؤسسات التربوية.

وخاطب صيدم أهالي التجمع والطلبة قائلاً: "سنعيد بناء المدرسة من جديد ولو بخمية قماشية، ولن تثنينا هذه الأفعال الاحتلالية عن مواصلة العمل في سبيل خدمة الأجيال الصاعدة".

وحيا صيدم طلبة المدرسة وأهالي التجمع البدوي على صمودهم وثباتهم على أرضهم، مؤكداً أن هذا الثبات الرائع يشكل شوكة في حلق المحتل وسيكسر سياساته العنصرية الاحتلالية.

وخلال الزيارة التفقدية قدم أطفال المدرسة عدة قصائد وطنية عبروا فيها عن تمسكهم بحقهم في التعليم وإصرارهم على الحياة الحرة الكريمة والخلاص من الاحتلال والعيش في دولة فلسطينية مستقلة.