image not exsits

22/2/2016

عقدت وزارة التربية والتعليم العالي ورشة عمل لاستعراض المشاريع البحثية المنفذة ضمن برنامج "القيادة التربوية للأجيال القادمة" والمطبق بين الوزارة وجامعة أريزونا الأمريكية وبدعم من مؤسسة آيركس، وذلك بحضور وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم والوكيل المساعد لشؤون التطوير والتخطيط د. بصري صالح ومديرة برنامج القيادة التربوية السيدة الخندرا انريجوى وممثلين عن مؤسسة آيركس وجامعة أيزونا وعدد من أسرة الوزارة.

وشارك في البرنامح التدريبي عدد من مدراء المدارس والمشرفين التربويين؛ الذين التحقوا في برنامج "القيادة التربوية للأجيال القادمة"؛ حيث جرى التدريب في جامعة ولاية أريزونا الأمريكية على مدار 4 أشهر، وخرج كل متدرب ببحث سيقوم بتطبيق نتائجه في مكان عمله، حيث شملت المشاريع البحثية مجالات: الدراما في التعلم، توظيف التكنولوجيا في التعليم، أساليب جديدة في التعلم، الانترنت الآمن وغيرها.

بدوره، شدد الوزير على أهمية هذا البرنامج التدريبي لما له من انعكاسات ايجابية على القطاع التعليمي في فلسطين، شاكراً جامعة أريزونا ومؤسسة آيركس على ما قدموه من تدريب للفئات التربوية من مشرفين تربويين ومدراء مدارس، آملاً استمرار مثل هذه البرامج التدريبية النوعية.

وأكد صيدم اهتمام الوزارة بالتركيز على مجالات التطوير التربوي وبناء الكفاءات التربوية وتعزيز المهارات العلمية والقيادية لدى المعلمين؛ لإكساب الطلبة المهارات المتنوعة على الصعيدين المعرفي والشخصي، مشدداً على ضرورة نقل التجارب التربوية الناجحة وتعميمها على أكبر عدد من المدارس الفلسطينية.

وقال صيدم: أتمنى أن يكون هذا التدريب فرصة إضافية للتربويين الفلسطينيين لإبراز مهاراتهم على الصعيدين المحلي والدولي، بما يعزز من صورة الفلسطيني المتعلم والذي يسعى للتحرر بواسطة سلاح العلم والمعرفة.

بدوره، تحدث صالح حول البرنامج التدريبي ومزاياه والنتائج المرجوة منه، مشيراً إلى أن 10 من مدراء المدارس والمشرفين التربويين التحقوا بالبرنامج لمدة 4 أشهر؛ تلقوا خلالها برامج تدريبية في مجالات القيادة التربوية والتعليم والتعلم والبحث التربوي، وأن كل مشارك منهم خرج ببحث سيسعى لتطبيق نتائجه في مجال عمله.

من جهتها، أشارت انريجوى إلى أن برنامج "القيادة التربوية للأجيال القادمة" والبرامج التدريبية المنبثقة عنه من شأنها أن تساهم بشكل فاعل في التطوير التربوي في فلسطين وخلق الكفاءات التربوية القيادية، مؤكدةً استمرار التعاون المستقبلي بين الوزارة والجامعة في مجالات تربوية أخرى.

وتم خلال الورشة استعراض ومناقشة كافة المشاريع البحثية التي أعدها المشاركون في البرنامج التدريبي، وذلك لتقييمها وإبداء الملاحظات عليها، تمهيداً لتطبيقها في أماكن العمل لكل متدرب.