image not exsits

2016-02-18

أطلع وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، القنصل الأمريكي العام دونالد بلوم، على التوجهات والجهود التطويرية التي تبذلها الوزارة في الفترة الراهنة في مجال التعليم.

وأكد صيدم على الدور الذي تقوم به الوزارة لتعزيز الشراكات مع جميع المنظمات والمؤسسات الداعمة للتعليم، مشيداً بالتعاون البناء بين الوزارة والقنصيلة الأمريكية والتي تجسد من خلال الدعم المتواصل للتعليم عبر العديد من المجالات والقطاعات ومن أبرزها برامج التبادل الثقافي والمنح الدراسية وتعليم اللغة الانجليزية وتدريب المعلمين وتأهيلهم ورفدهم بالمعارف والخبرات المتميزة.

وبحث صيدم مع بلوم آليات توفير الدعم الكامل للتعليم في القدس وفي قطاع غزة وفي المناطق المصنفة "ج" تأكيداً على أهمية تعزيز مقومات وركائز التعليم في هذه المناطق التي تعاني من ممارسات الاحتلال، مشيراً في الوقت ذاته إلى تركيز الوزارة على تطوير المناهج التعليمية ونظام التوجيهي ورقمنة التعليم العام والنشاطات الطلابية والتي كان آخرها إطلاق برنامج النشاط الحر أيام السبت وغيرها من الجوانب المتعلقة بالتعليم العالي.

وبين صيدم أن الوزارة تبذل كل جهد مستطاع من أجل تحسين نوعية التعليم وجودته والارتقاء بواقع المعلمين وتلبية مطالبهم وغيرها. وتطرق إلى الانجاز الذي حققته فلسطين أمس والذي تمثل بتأهل المربية حنان الحروب من ضمن أفضل 10 معلمين على مستوى العالم.

بدوره، أعرب بلوم عن استعداد بلاده لديمومة خدمة القطاع التعليمي في فلسطين وتعزيز الجهود المشتركة ومواصلة الفعاليات والبرامج والمشاريع التي تستهدف تحقيق الغايات التربوية المنشودة، مؤكداً أن الدعم الأمريكي للتعليم يعد أولوية وقاعدة راسخة نظراً لما يمثله هذا القطاع الحيوي من دور فاعل في خدمة المجتمعات وتطويرها.

وأوضح بلوم أنه سيقوم ومن خلال القنصلية الأمريكية بمتابعة القضايا والمحاور التي تم بحثها في اللقاء، مشيداً بتوجهات الوزارة الحالية لتطوير التعليم وخدمة الأطفال الفلسطينيين من خلال البرامج النوعية التي تنفذها الوزارة.

وحضر اللقاء الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير د. بصري صالح، والقائم بأعمال مدير عام العلاقات الدولية والعامة نسرين ياسر عمرو، ومستشارة الوزير د. سكينة عليان، وعن الجانب الأمريكي: مساعد القنصل الأمريكي للشؤون الثقافية والإعلامية ريتشارد بوجانين، والمشرف العام على برامج التبادل الثقافي جينا فراج، ومستشارة الشؤون الأكاديمية مورين بجالي، وكارلا سميث المختصة ببرامج التعليم في USAID.