image not exsits

2016-01-14

استقبل وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، وفداً من المبادرة التعليمية الطبية الفلسطينية، بهدف التباحث في آليات توسيع الشراكة لدعم مشروع تنفذه المبادرة في مدارس القدس يستهدف تقديم خدمات للطلبة الذين يعانون من صعوبات تعلم، وتعزيز المهارات الحياتية لديهم، والحد من الآثار الناتجة عن انتهاكات الاحتلال.

وضم الوفد المدير التنفيذي للمبادرة د. مايكل مورس، ومديرة البرامج شيرين عابدين، والمديرة الطبية الأمريكية اليزابيث بيرجر، بحضور الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير د. بصري صالح، والوكيل المساعد لشؤون التعليم العالي د. أنور زكريا، ومدير العلاقات الدولية نديم مخالفة.

وأكد د. صيدم اهتمام الوزارة بتقديم الدعم الكامل والشمولي للقطاع التعليمي في القدس وتأكيد الشراكات مع المؤسسات واللجان التي تهتم بتعليم الأطفال ودعمهم في العديد من المجالات خاصة من خلال الإرشاد النفسي والتربوي.

وأشاد صيدم بالجهود التي تبذلها المبادرة التعليمية من خلال مشروعها الهادف إلى مساندة الطلبة في مدارس القدس، معرباً عن أمله في توسيع آفاق المشروع ليشمل العديد من مدارس الوطن.

بدوره، قدم د. مورس عرضاً حول البرامج التي تنفذها المبادرة وأهدافها التنموية، مؤكداً على دور مشروع الاسناد الشمولي لطلبة القدس والذي يترجم مساعي المبادرة ورغبتها في دعم الأطفال والأهالي والمعلمين.

وبين مورس أن المشروع يطبق في مدارس الحكمة ويتضمن مهارات تدريبية ونشاطات في مجال الصحة النفسية وغيرها.