image not exsits

2015-12-29

نظمت الإدارة العامة للأبنية في وزارة التربية والتعليم العالي ورشة عمل لمناقشة خطتها التطويرية، واستعراض أبرز المحاور المتعلقة بآليات تعزيز الخدمات المقدمة للمدارس، والمساهمة في توفير بيئة مدرسية عصرية وصديقة للطفل، وتنسجم مع الاحتياجات التربوية الراهنة.

وحضر فعاليات الورشة، التي عُقدت في قاعات المعهد الوطني للتدريب التربوي، بمدينة البيرة، الوكيل المساعد لشؤون الأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، وأسرة الإدارة العامة للأبنية في الوزارة ورؤساء أقسام الأبنية في مديريات التربية.

وفي هذا السياق، أوضح م. مجاهد أن هذه الورشة تأتي في سياق تعريف مهندسي الأبنية حول سبل إعداد الخطط التطويرية وآليات تنفيذها ومتابعتها؛ ترجمة لفلسفة الوزارة الرامية إلى رفد العاملين في السلك التربوي بالمهارات والمعارف المتخصصة، مشيراً إلى أبرز الملامح التي تتضمنها الخطة التطويرية للأبنية للعام المقبل؛ من حيث التركيز على عناصر تستهدف صيانة الأبنية المدرسية وتطويرها، وبناء مدارس جديدة أو توسيع القائم منها.

وشدد م. مجاهد على ضرورة الاهتمام بتحديد الأولويات والاحتياجات والنشاطات من أجل ضمان خدمة الطلبة في مدارسهم، منوهاً في الوقت ذاته، إلى الدور الذي تقوم به قيادة الوزارة ممثلة بالوزير صيدم في التعرف على الواقع التربوي ورصد الاحتياجات والتواصل الدائم مع المدارس خاصة من خلال الجولات الميدانية.

وبين أن هذه الورشة من شأنها تحقيق غايات تسهم في اختيار النشاطات في كل مديرية وفق مبدأ العدالة، وضمان وضع آليات تنفيذ سريعة وخطط واضحة ومحددة المعالم، معرباً عن شكره لأسرة الإدارة العامة للأبنية لما تقدمه من جهود وخدمات تبرهن على روح التفكير الخلاق في تحسين البيئة المدرسية.

بدوره، قدم القائم بأعمال مدير عام الأبنية في الوزارة م. فخري الصفدي عرضاً شاملاً بين فيه أهم محاور الخطة التطويرية والتي تمركزت حول تعزيز مفهوم التعليم الاقتصادي المستدام، وتوظيف الخلايا الشمسية لانتاج الطاقة الكهربائية في المؤسسة التعليمية، وتسريع الانفاق ضمن التمويل المشترك، وديمومة العمل في قطاع غزة والمناطق المصنفة (ج) والقدس وغيرها من المحاور المرتبطة بآليات التطوير والتمويل.

ومن ثم قدمت م. وسام نخلة عرضاً جاء تحت عنوان "الخطة التنفيذية السنوية ومتطلبات المانحين"، بينما قدم م. داوود ثابت عرضاً حول "المشاريع والتغذية الراجعة".

كما تضمنت الجلسة الثانية من الورشة تقديم عروض متخصصة، وفيها استعرض م. ضياء فطافطة تجربة مشاركته في "دورة إدارة المشاريع في الهند"، فيما تحدثت م. رهام شلبي عن "مستوى الخدمة التي يقدمها البناء المدرسي للطالب"، في حين قدمت م. جمانة لحلوح عرضاً بعنوان "الإسراع في صرف المطالبات المالية"، وتحدثت م. خولة شحادة عن "المشروع بين التخطيط والتنفيذ".

وخلال الورشة ناقش المشاركون العديد من القضايا، مؤكدين على حالة الجهوزية من أجل ضمان تنفيذ الخطة التطويرية للعام 2016 وتوظيف إمكاناتهم ومهاراتهم في سبيل خدمة العملية التعليمية التعلمية من خلال هذه الخطة.