image not exsits

دائرة الإعلام التربوي

2015-12-28

بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، مع مدير عام مركز لوجيكا، وممثلة مؤسسة أجيال السلام- فرع فلسطين وردة سمارة، آليات تعزيز التعاون المشترك وتوسيع آفاقه؛ لخدمة القطاع التعليمي خاصة من خلال مشروع "الحد من العنف في المدارس" الذي ينفذه المركز بالشراكة مع الوزارة.

وحضر اللقاء الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير د. بصري صالح، ومستشار مركز لوجيكا د. نايف جراد.

وفي هذا السياق، أشاد صيدم بالجهود التي يبذلها "لوجيكا" ومؤسسة أجيال السلام القائم عليها الأمير فيصل بن الحسين، مؤكداً على اهتمام الوزارة وتوجهها للتخفيف من الضغوطات النفسية والصعوبات التي تواجه طلبة المدارس والجامعات نتيجة ممارسات الاحتلال وانتهاكاته الجسيمة.

وأعرب د. صيدم عن سعادته لديمومة التعاون مع لوجيكا وبحث السبل التي من شأنها مشاركة المركز في برنامج النشاط الحر الذي سينفذ في أيام السبت، داعياً إلى توسيع التعاون واستهداف كافة مدارس الوطن لا سيما في قطاع غزة.

من جهتها، أطلعت سمارة الوزير على نشاطات المركز وفعالياته ونشاطاته خاصة المنفذة عبر خلال مشروع "الحد من العنف المدرسي"، لافتةً إلى أن هذا البرنامج ينفذ في حوالي 43 دولة على مستوى العالم واستطاع أن يحقق نجاحات مميزة في فلسطين ويسهم في دعم الطلبة خاصة في المدارس التي تعاني من انتهاكات الاحتلال والمستوطنين.

كما أوضحت سمارة أهمية هذا البرنامج وضرورة الوصول إلى مدارس جديدة وبحث السبل التي من شأنها ضمان تحقيق الغايات التربوية المنشودة، معربة عن شكرها للوزير صيدم على تعاونه المتواصل وأسرة الوزارة على الجهود المبذولة في سبيل تطوير التعليم والنهوض به.

وفي ختام اللقاء قامت سمارة بتسليم د. صيدم درعاً تكريمية؛ تقديراً لجهوده ومساعيه الراهنة والرامية إلى إحداث نقلة نوعية في بنية القطاع التعليمي.