image not exsits

2015-12-21

شدد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم على ضرورة توظيف الجهود واستثمار كافة الإمكانات من أجل تطوير القطاع التعليمي في فلسطين، وبناء جيل متسلح بالمعرفة، والعمل على تعزيز روح التميز والابتكار في كافة مدارسنا.

جاء ذلك خلال الجولة التي قام بها الوزير صيدم، صباح اليوم، في مدرستي أبو شخيدم الثانوية للبنات، وأبو شخيدم الثانوية للبنين، بمديرية تربية رام الله والبيرة، بمشاركة وحضور رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان م. وليد عساف.

كما رافق صيدم في جولته كل من الوكيل المساعد لشؤون الأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، ومدير عام المتابعة الميدانية محمد القبج، ومدير تربية رام الله والبيرة أيوب عليان ونائبه فؤاد أبو ثابت، حيث كان في استقباله وجهاء القرية والمجالس المحلية وفعاليات القرية والأهالي.

وفي مدرسة أبو شخيدم الثانوية للبنات شارك د. صيدم والوفد المرافق له، طالبات المدرسة، فعاليات الإذاعة المدرسية والطابور الصباحي والنشيد الوطني ومراسم رفع العلم الفلسطيني، وألقى خلال الجولة كلمة أكد فيها دور التعليم في رقي المجتمعات والنهوض بها، متحدثاً أمام الطالبات عن القيم الوطنية والإنسانية وضرورة احترام مسيرة الخالدين والتمسك بخيار التعلم والعلم والذي وصفه بالسبيل للتحرير ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

من جهته، دعا م. عساف الطالبات إلى مقاطعة منتجات الاحتلال وتشجيع المنتج الوطني، والتأكيد على الالتزام والانتماء للقضايا الوطنية، مشيراً إلى أن التعليم يعد الأساس في الحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية وحمايتها من التشويه والسلب والتهميش.

وفي مدرسة أبو شخيدم للبنين، التقى د. صيدم والوفد المرافق له بمدير المدرسة وأعضاء الهيئة التدريسية، حيث تم البحث في العديد من القضايا التربوية واحتياجات المدرسة.

ووعد صيدم، بالعمل ومن خلال الجهات المختصة في الوزارة، على تلبية كافة الاحتياجات والمستلزمات كافة؛ وفق البرامج والإمكانات المتاحة، خاصة في ما يتعلق بتأهيل مبنى المدرسة، إيماناً بتوفير مدرسة جديدة وجاذبة للطلبة، وتسهم في دعم التعليم على مستوى المنطقة.

وفي ختام الزيارتين قامت إدارتا المدرستين وفعاليات القرية بتقديم درع تكريمية للوزير، تقديراً لدوره الفاعل في خدمة المسيرة التعليمية واهتمامه بالمبادرات الطلابية الإبداعية.