image not exsits

2015-12-17

كرم وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، ثلاثة منالمعلمين الثلاثة الذين تم اختيارهم من بين أفضل 50 معلماً على مستوى العالم، تأهلوا لجائزة المعلم العالمية "نوبل للتعليم"، وهم: فداء زعتر من نابلس، وحنان الحروب من رام الله، وجودت جميل من ضواحي القدس.

ووصف د. صيدم هذا التأهل بالانجاز العظيم، واعتبره هبّة نوعية معرفية تؤسس لعدوى إيجابية، كونه يسجل انتصاراً لدولة فلسطين ولكافة العاملين في السلك التربوي، لافتاً إلى أن هذا النجاح يتزامن مع توجه الوزارة لإحداث نقلة نوعية في بنية النظام التعليمي والعمل على تأهيل المعلمين وتدريبهم ورفدهم بالمعارف والخبرات، في عام التطوير الذي أطلقته مؤخراً.

وأردف قائلاً: "إن كل معلم في المضارب والخيام والقدس وغزة والخليل يصمد في وجه الاحتلال يشعر بقيمة هذا الفوز، ويعتبره إنجازاً شخصياً له"، ويشير الى عدالة قضيتنا واننا شعب يستحق الحياة.

وقدم صيدم شكره للإدارات العامة في الوزارة ولمديريات التربية والمدارس التي دعمت المعلمين وما تزال تشكل حاضنة إسناد ومناصرة لهم في كافة مواقعهم. وأعرب عن أمله في أن يشكل هذا التكريم حافزاً للمعلمين من أجل نيل جوائز عالمية مماثلة.

وألقى المعلمون الثلاثة كلمات تحدثوا فيها عن إصرارهم على مواصلة تعليم الأجيال وعكس صورة مشرقة وحضارية عن الشعب الفلسطيني ورغبته العارمة بالحياة الحرة والكريمة، مهدين فوزهم لزملائهم المعلمين والتربويين وللشهداء والأسرى والجرحى.

وحضر فعاليات التكريم أسرة وزارة التربية من الوكلاء المساعدين والمديرين العامين ومديري تربية رام الله والبيرة ونابلس وضواحي القدس وذوي المعلمين المكرمين.

يذكر أن هذه الجائزة تمنحها مؤسسة فاركي الدولية التي تتخذ من لندن ودبي مقرين لها، وتختار مشاريع تربوية مميزة من شأنها إحداث نقلة نوعية في التعليم وتسمى "نوبل للتعليم" او جائزة المعلم الدولية.