image not exsits

2015-12-13

بحث وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، مع سفير الصين لدى دولة فلسطين تشن شينغ تشونغ، آليات وسبل دعم القطاع التعليمي في فلسطين؛ حيث تم الاتفاق على صياغة بروتوكول تعاون مشترك في المجالات التعليمية المختلفة.

وأشاد د. صيدم بالعلاقة التاريخية بين الصين وفلسطين والتي تبرهن على أواصر التعاون والصداقة الوثيقة بين الشعبين، موضحاً أن اللقاء تضمن بحث العديد من القضايا والجوانب المتعلقة بالقطاع التعليمي وتوسيع آفاق الشراكة لتطال العديد من البرامج والمشاريع المشتركة.

وبين صيدم أن الوزارة ستعمل على صياغة بروتوكول تعاون مشترك في مجالات متعددة ومن أبرزها دعم برنامج رقمنة التعليم وتوظيف الطاقة الشمسية في المدارس، وتعليم اللغة الصينية خاصة ضمن برنامج النشاط الحر، وبحث تعليم اللغة العربية للسلك الدبلوماسي الصيني، وغيرها من المحاور المتعلقة بزيادة المنح الجامعية للطلبة الفلسطينيين وديمومة بناء المدارس ودعم التعليم العالي.

وشدد د. صيدم على أهمية الاستفادة من التجربة الصينية المتميزة في العلوم والمعرفة والابتكار، مؤكداً في هذا السياق أنه تم البحث في آلية إرسال طلبة فلسطينيين لوكالة الفضاء الصينية واستضافة أكاديميين من الصين؛ لإطلاعهم على الواقع التعليمي وتعزيز برامج التبادل الثقافي والعلمي بين البلدين.

من جهته، أكد السفير الصيني دعم بلاده للقطاع التعليمي ومواصلة الجهود المشتركة وبحث كافة الإمكانات التي تسهم في تعزيز التعليم وتطويره، مشيراً إلى المشاريع التي تنفذها بلاده في سبيل دعم العديد من القطاعات التنموية في فلسطين وعلى رأسها التعليم.

وأعرب تشونغ عن اهتمامه بتفعيل التعاون بين البلدين والمضي قدماً بتنفيذ مشاريع وبرامج تسهم بشكل فاعل في تحقيق التنمية المستدامة، مشيراً إلى أن بلاده بصدد إنشاء معهد كونفوشيوس في جامعة بير زيت وتعشيب الملاعب وبناء المدارس في محافظات الوطن.

وحضر اللقاء عن الوزارة الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير د. بصري صالح، والوكيل المساعد لشؤون الأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، ورئيس قسم العلاقات العامة نيفين مصلح، ورئيس قسم البروتوكول والترجمة أحمد مرار، وعن الجانب الصيني الملحق في السفارة بانغ هاو.