image not exsits

2015-12-13

شدد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، على ضرورة توفير الحماية لطلبة فلسطين والتشبث بسلاح التعليم والتمسك برسالة المعرفة على الرغم من التحديات التي تواجهها المسيرة التربوية نتيجة ممارسات الاحتلال وسياساته الوحشية.

جاء ذلك خلال لقائه، بوفد برلماني استرالي وبريطاني مشترك، وشخصيات رفيعة المستوى، من بينها وزير الإبداع والتصنيع الاسترالي، وممثل استراليا لدى فلسطين توم ويلسون، حيث تم التباحث ونقاش العديد من القضايا والمحاور خاصة المتعلقة بالعقبات التي يواجهها التعليم في فلسطين وتأثيرات الاحتلال على التعليم واستهدافه لطلبة المدارس والجامعات والعاملين في السلك التربوي.

كما أكد د. صيدم أهمية فضح ممارسات الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة بحق الأطفال والمدنيين، مشدداً على الجهود التي تقوم بها الوزارة من أجل تعزيز التعليم المهني والتقني وإدخال مفاهيم الريادة والابتكار في المناهج التعليمية وغيرها.

ووجه أعضاء الوفد عدة أسئلة واستفسارات للوزير صيدم، حيث تمحورت هذه التساؤلات عن بعض القضايا المتعلقة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والمناهج التعليمية، والانتهاكات بحق الأطفال وغيرها.

وأعرب الوفد عن شكره للوزير صيدم على هذا اللقاء الذي وصفوه بالمهم خاصة وأنه تم إطلاعهم على الكثير من التفاصيل والقضايا المتعلقة بالحياة في ظل أطول احتلال في التاريخ المعاصر وإصرار الفلسطينيين على التعلم ونيل المعرفة.

وحضر اللقاء عن الوزارة الوكيل المساعد لشؤون التخطيط والتطوير د. بصري صالح، ومستشارة الوزير د. سكينة عليان.